• Share this

    Bookmark and Share
  • أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذه المدونة وتلقي الإخطارات عن المواضيع الجديدة لهذه المدونة عن طريق البريد الإلكتروني.

    Join 26 other followers

  • My Followers

الزرانيق أهم محطة للطيور المهاجرة في مصر

تعتبر محمية الزرانيق في مصر أحد أهم المناطق التي تنشدها الطيور من مختلف الدول وفق منظمة الطيور العالمية

في نهاية فصل الخريف في أوروبا و مع ارهاصات قدوم السيد الابيض” الجليد ” تعلن عن نفسها، ليبسط بعد ذلك يده على النباتات والمياه لتتوقف الحياة، تكون ملايين الطيور قد بسطت اجنحتها في السماء لتقوم برحلة الشتاء إلى وسط وجنوب افريقيا حتى تستطيع استكمال الحياة، وبعد رحلة طويلة من الطيران تصل لالآف الاميال فوق البحار والصحاري،تكون محمية الزرانيق الواقعة في شمال مصر هي المحطة الأولي لدخول هذه الطيور إلى مصر بموقعها في شمال شبه جزيرة سيناء التي تتوسط قارات العالم القديم أسيا وأوروبا وأفريقيا، ربما لهذا أعلنت الزرانيق محمية طبيعية ضمن اتفاقية رامسار الدولية لحماية الاراضى الرطبة المهمة للطيور المائية، كما أدرجتها منظمة ” حياة الطيور العالمية ” كأحد المناطق الهامة للطيور في العالم حيث يتم حماية أنواع عديدة من الطيور المهددة بخطر الانقراض، وأيضاً كمنطقة من المناطق ذات الحماية الخاصة تحت طائلة اتفاقية برشلونه لحماية البحر المتوسط والمناطق ذات الحماية الخاصة.

المهندس جمال حلمي مدير عام حماية البيئة بسيناء يؤكد لإيلاف أن الزرانيق محطة مهمة لراحة الطيور والحصول على الغذاء بعد عناء رحلة الهجرة من أوروبا واسيا خلال الخريف متجهة إلى أفريقيا، حيث يكون ذلك على مرحلتين الأولى بداية من أواخر شهر أغسطس وتستمر حتى نهاية نوفمبر من كل عام، أى فى فصل الخريف قادمة من أوروبا فى طريقها إلى أفريقيا، اما المرحلة الثانية فتكون فى أواخر فبراير وحتى أوائل مارس، ويمر بالزرانيق أكثر من 260 نوع من الطيور المهاجرة، منها البجع، البشاروش، البلشون، أبو قردان، اللقلق، الصقر، السمان، القنبرة المتوجة، المكاء، النكات، أبو الرؤوس السكندرى، الحجوالة، النوارس، الكروان، البط، والطيطوى الخواض وطيور أبو ميغزل، كما تم رصد العديد من الطيور المهددة دولياً بالانقراض، مثل مرعة الغلة وأبو اليسر أسود الجناح والشرشير المخطط والزرقاوى الأحمر والمرزة البغثاء وصقر الجراد والعقاب الملكى. وينوه حلمي إلى ان بعض الطيور تقيم فى المنطقة بصفة دائمة وتتكاثر فيها.

ترجع اهمية الزرانيق كارض رطبة تستقبل الطيور المهاجرة التي تحافظ بدورها على التنوع البيولوجي كما يؤكد الدكتور كمال حسين أستاذ علم البيئة قائلا :”الزرانيق تقع على احد الطرق الرئيسية لهجرة الطيور في العالم وبالتالي فهي محطة رئيسية لراحة الطيور المهاجرة، التي بدورها جزء اساسي من دورة الحياة في كل الاماكن التي تمر عليها في هجرتها حيث تتغذي على الحشرات او القوارض وتحافظ على التوازان البيئي بها، و تعتمد هذه الطيور على الأراضى الرطبة في الحصول على الغذاء وتعتبر محطة للراحة بالنسبة لها وللتزود بالغذاء اللازم لتكملة رحلتها إلى جنوب ووسط أفريقيا وتعد الزرانيق أهم محطات استقبال الطيور حيث يصل إليها 270 نوع من الطيور من 300 نوع من الطيور المهاجرة تصل إلى مصر”، وذلك لتعدد الانظمة البيئية بها وهو ما يفسره حسين بقوله :” تحتوى الزرانيق على البحيرة المالحة والحشائش البحرية الشاطيئية والسبخات الملحيةو الطميية والرمال والكثبان الرملية والجزر التي تعد أهم بيئة من حيث التنوع البيولوجي إلى جانب منطقة النباتات التي تنمو في البيئة المالحة والسبخات الطميية وأحواض إنتاج الملح لانها تمثل أهم أنظمة المحمية بالنسبة للطيور، حيث يقطن بها العديد من أنواع الطيور المهددة بالانقراض، مثل مرعة الغلة والعقاب الملكي.

عبدالله الحجاوي رئيس مجلس إدارة جمعية حماية البيئة بشمال سيناء يري ان محمية الزرانيق كنز في سيناء وهو ما يفسره بقوله :” سميت المحمية بالزرانيق نسبة إلى المسطحات المائية المتداخلة والمتعرجة التي تتخلل السبخات في المنطقة لذلك تعد تعتبر اهم محطة ترانزيت للطيور المهاجرة من البرد السائد في أوروبا في مصر، وهذه الطيور كنز دولي إن لم يحسن استغلاله‏،‏ فسوف يندثر ويكون له تأثير ضار علي توازن البيئة‏. وهجرة الطيور هذه احدي عجائب الخالق، فقد توصل العلماء إلى أن الطيور تستخدم المجال المغناطيسي للأرض أثناء طيرانها حتي تجد طريقها خاصة أن رحلات الهجرة والعودة تضم ما لا يقل عن نصف مليون طائر في الرحلة الواحدة‏ لبعض انواع الطيور، وينبه الحجاوي أن أخطر المشاكل التي تواجه الطيور المهاجرة تتمثل في المبيدات التي تستخدم في الزراعة إلى جانب الصيد الجائر لهذه الطيور من قبل الهواة والراغبين في الثراء‏،‏ حيث بعض هذه الطيور يتم صيدها وبيعها لبعض الاشخاص هواة الصيد حيث يصل سعر الصقر شاهين إلي‏ عشرة الآف دولار،‏ وهناك ايضا طائر الحباري الذي يعتقد بعض الدول العربية في زيادته للقدرة الجنسية ويصل سعره إلى عشرين آلف دولار والعديد من انواع الطيور الاخري وهنا تتجلي أهمية محمية الزرانيق كمكان يعيش فيه الطيور في أمان، ولهذا يقصده هواة مراقبة الطيور المهاجرة حيث يوجد “أكشاك قرب البحر” تستخدم لمشاهدة الطيور وفندق سعته 50 غرفة ومركز وعي بيئي و يري الحجاوي ان هناك اتجاه قوي للحفاظ على محمية الزرانيق كاحد اهم محطات الطيور المهاجرة في العالم.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: