• Share this

    Bookmark and Share
  • أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذه المدونة وتلقي الإخطارات عن المواضيع الجديدة لهذه المدونة عن طريق البريد الإلكتروني.

    Join 26 other followers

  • My Followers

وزارة الداخلية تفرج عن 36 من معتقلى البدو فى سيناء

وسط حشد كبير من أعضاء مجلس الشعب والحزب الوطنى وحضور القيادات الأمنية استقبل أهالى محافظة شمال سيناء بالزغاريد ذويهم المفرج عنهم من قبل وزارة الداخلية ضمن الدفعة الثانية من معتقلى سيناء والتى بلغت 36 معتقلا سياسيا وجنائيا.

وتجمع صباح اليوم حشد من أهالى المعتقلين أمام مديرية أمن شمال سيناء انتظارا للإفراج عن ذويهم الذين تم الإفراج عنهم حيث جاءوا ليستقبلوا المفرج عنهم بالزغاريد والتكبير.

تأتى هذه المبادرة وهى الأولى من نوعها استجابة لمطالب شيوخ القبائل حيث تم الإفراج عن الدفعة الأولى، وبعد أقل من أسبوعين كانت الدفعة الثانية التى ضمت 55 معتقلا .

وأكد عبد الله الشاعر أحد أفراد عائلة الشاعر برفح وكان من ضمن المفرج عنهم اليوم أنه سعيد بالإفراج عنه بعد قضائه 17 شهرا بسجن برج العرب لاتهامه بتهريب بضائع إلى قطاع غزة، وأضاف أن تجربة اعتقاله كانت قاسية وأن المبادرة التى قام بها وزير الداخلية ستفتح صفحة جديدة بين بدو سيناء والأمن.

بينما أوضح سليمان الحاوى (معتقل جنائى) متزوج ولديه ثلاث أطفال أنه كان موظفا بمجلس محلى مدينة الشيخ زويد إلا أنه بسبب اتهامه فى قضية تهريب تم اعتقاله لمدة 3 أشهر، وعندما علم بقرار الإفراج لم تسعه الدنيا سعادة، وشدد على ضرورة الاستجابة لمطالب الأمن مساواة لاستجابته لمطالب شيوخ القبائل.

أما أحمد سليمان محمد سائق بالشيخ زويد والذى اتهم بالتسلل عبر الحدود عوقب على أثر التهمة بالاعتقال 6 أشهر، فأشار إلى أنه مستعد لفتح صفحة جديدة كمواطن شريف مع الأمن.

وذكر عبد العزيز سالم أنه اعتقل بسبب نشاط دينى وسياسى عوقب بسببه بالسجن عامين و6 أشهر، مشيراً إلى أن مبادرة الأمن تفتح صفحة جديدة مع البدو.

ومن جانبه أكد الشيخ سالم العوكشى رئيس مجلس محلى شمال سيناء أن تلك الخطوة من جانب وزارة الداخلية تعد أهم لقطة فى تاريخ العلاقات بين البدو والأمن، وطالب بإنشاء محافظة فى وسط سيناء مثلما حدث مع الأقصر وأكتوبر وحلوان، مضيفا أن هذه المحافظات ليست أهم من شمال سيناء التى يوجد بها 200 كيلو متر لا تستغلها الحكومة.

أما فايز أبو حرب عضو مجلس الشعب عن شمال سيناء فأكد أن فرحة أهالى المعتقلين تعد بمثابة انطلاقة جديدة نحو علاقات طبيعية غير متأزمة مع الحكومة والداخلية، وأن الكرة الآن أصبحت فى ملعب أهالى بدو سيناء، لكى يستطيعوا إحراز نقاط مع الداخلية فى إشارة منه إلى المبادرة، وما على البدو فعله من استجابة لمطالب الداخلية حتى يستمر الوئام بين الطرفين.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: